أوروبا

إسبانيا تنفي أي مسؤولية إدارية وسياسية مباشرة لها في منطقة الصحراء

 قالت الحكومة الإسبانية إن لا علاقة لها حاليا بنزاع الصحراء ونفت أي مسؤولية إدارية وسياسية مباشرة لها في منطقة الصحراء منذ العام 1976، في المقابل أكدت على ضرورة الحوار بين الرباط ومدريد بخصوص ملف الحدود البحرية بين جنوب المملكة المغربية وجزر الكناري.

وجاء تصريح حكومة مدريد ردا على بعض الأحزاب السياسية التي تطالبها بالتدخل في النزاع، وخاصة القوى السياسية المتعاطفة مع جبهة البوليساريو، على غرار حزب أسيودادانوس الليبرالي الذي يطالب معرفة الإجراءات التي تقوم بها الحكومة الإسبانية التي يصفها ب “القوة الإدارية غير المباشرة في الصحراء” بهدف إنهاء النزاع عبر الأمم المتحدة، حسب ما أعلنته وكالة أوروبا برس.

كما يطالب حزب بوديموس المشارك في الائتلاف الحكومي والذي يتبنى مواقف واضحة لصالح جبهة البوليساريو، الحكومة بالتدخل، في المقابل يراهن شريكه المتزعم للحكومة الحزب الاشتراكي على الاعتدال في التعامل مع هذا النزاع.

وأكدت حكومة مدريد خلال الأسبوع الجاري أنه لم تعد تربطها علاقة بالصحراء المغربية منذ 26 من شهر فبراير شباط من العام 1976 وهو اليوم الذي أخبرت به الأمين العام للأمم المتحدة بهذا القرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى