أوروبا

فرنسا تؤكد أن غالبية المضامين المتعلقة بالإسلام على مواقع التواصل الاجتماعي مرتبطة بالسلفية

أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية هذا اليوم السبت أن المضامين المتعلقة بالدين الإسلامي على مواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا مرتبطة بالسلفية، وتندرج ضمن التطرف الاسلامي، وأكدت أنها بعيدة عن المجال الروحي.

وقامت وحدة الخطاب الجمهوري المضاد برصد حوالي عشرين من صانعي المحتوى ينشرون خطابات تدعو إلى الكراهية .

وزيرة المواطنة الفرنسية مارلين شيابا قالت يوم الجمعة إن مقتل الأستاذ الفرنسي سامويل عزز من ضرورة التحرك على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضافت شيابا أنه علينا الرد على خطابات الكراهية، بهدف مساعدة الشباب الذين يطلعون على معلومات خاطئة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي على ممارسة إرادتهم الحرة من خلال إنتاج محتوى نظيف يروج لقيم الجمهورية الفرنسية.

ويتركز عمل الوحدة الفرنسية على التهديد المستمر للتطرف الاسلامي و”الأشكال الأخرى للانفصالية، على غرار اليمين المتطرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى