أوروبا

ماكرون يدلي بتصريحات بشأن تبون وهيمنة تركيا في الجزائر

استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الخميس الفائت مجموعة من الفرنسيين من أصل جزائري لمناقشة قضية مصالحة الشعوب حسب ما أعلنته وسائل الإعلام الفرنسية.

وخاطب ماكرون الشباب أحفاد الحركيين الذين تعاونوا مع الجيش الفرنسي خلال فترة الاستعمار.

وقال ماكرون لأحد الشباب :”أنا لا أتحدث عن الشعب الجزائري في أعماقه ولكن عن النظام السياسي العسكري الجزائري. أعتبر أن النظام الجزائري متعب وقد أضعفه الحراك”.

وأضاف ماكرون: “لقد كان لي حوار شخصي مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، لكن أرى أنه عالق داخل نظام صعب للغاية”.

وبخصوص تقليص باريس التأشيرات الممنوحة للجزائريين، أكد ماكرون أنه “لن يكون هناك تأثير على الطلاب ورجال الأعمال. القرار يأتي من أجل تضييق الخناق على أشخاص ضمن النظام الحاكم الجزائري الذين اعتادوا على الحصول على التأشيرات بسهولة. وهي طريقة لإخبار القادة إنه في حال لم يتعاونوا معنا لإبعاد مواطنيهم الموجودين في وضع غير شرعي وخطير في فرنسا، فلن نجعل حياتهم سهلة”.

كما أشار ماكرون أنه يرغب في إعادة كتابة التاريخ الجزائري باللغتين العربية والأمازيغية بهدف كشف تزييف الحقائق الذي قام به الأتراك الذين يعيدون كتابة التاريخ.

وأضاف ماكرون أنه يتعجب لقدرة تركيا على جعل الناس ينسون تماما الدور الذي لعبته في الجزائر والهيمنة التي مارستها، وترويجها لفكرة أن الفرنسيين هم المستعمرون الوحيدون. وهو ما يصدقه الجزائريون”.

وقال ماكرون: “هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟ هذا هو السؤال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى