العالمسياحة و سفر

هل ينجو قطاع السياحة في 2021؟

بعد تفشي فيروس كورونا كوفيد 19 في جميع أرجاء المعمورة منذ ظهوره لأول مرة في شهر ديسمبر كانون الأول من العام 2019 في مدينة ووهان الصينية، تكبد قطاع السياحة ضربة موجعة بسبب الجائحة، في ظل قيود السفر وحظر التنقلات والرحلات الجوية لعدة أشهر.

ورغم ظهور الموجة الثانية من الوباء الفتاك، وسلالة جديدة من كورونا كوفيد 19 في عدد من دول العالم، إلا أن هناك بعض التفاؤل بشأن استعادة قطاع السياحة عافيته خلال العام 2021، مع فرض حكومات العالم لإجراءات احترازية لمواجهة الوباء القاتل دون إجراء إغلاق شامل أو منع كامل للسفر والتنقل.

منظمة السياحة العالمية

الخسائر التي تكبده قطاع السياحية خلال النصف الأول من العام 2020 بلغت نحو 460 مليار دولار حسب ما قدرته منظمة السياحة العالمية، وهي أكبر بخمسة أضعاف من الأزمة المالية التي عاشها العالم في العام 2009.

وأكدت منظمة السياحة العالمية أن العالم يحتاج من سنتين إلى 4 سنوات ليستعيد نشاطه المعروف قبل جائحة كورونا.

كما قدرت المنظمة العالمية انخفاض عدد السياح من 58 بالمئة إلى 78 بالمئة نهاية 2020، أي فقدان بين 850 مليون و 1.1 مليار سائح في جميع أنحاء العالم.

منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية

أكدت منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد”، أن الجزر الصغيرة هي الأكثر تأثرا من جائحة كورونا، خاصة أن السياحة تمثل 80 بالمئة من الإيرادات الخارجية.

وتتوقع الأونكتاد أن يكون انتعاش قطاع السياحة خلال العام المقبل بطيئا، لعدة عوامر منها، توفر اللقاح ضد كوفيد 19، وقيود السفر، واستعداد شركات السياحة على التعامل مع المستجدات والنظام السياحي البيئي، وسلوك السفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى