أوروبا

الجالية المغربية غاضبة بسبب إغلاق الحدود مع دول المهجر

عبر المغاربة المقيمون بالخارج عن غضبهم عبر مجموعة من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب قرار الحكومة المغربية المفاجئ، والقاضي بإغلاق الحدود وتعليق الرحلات الجوية من وإلى عدد من دول المهجر.

م.د مهاجر مغربي مقيم بالديار الفرنسية قال في حديثه مع موقع كيوسك 24 الإخباري أن حكومة سعد الدين العثماني لم تحترم حقوق أبناء المملكة المقيمين بالخارج بدخول أرض الوطن، ووصف الشاب المغربي الذي يستثمر في بلده الأم أن قرار الحكومة يعتبر ارتجاليا ومفاجئا.

واتهم المغربي المقيم بفرنسا أن الحكومة فشلت في التواصل مع أبناء الجالية عبر قنصلياتها وسفاراتها في الخارج، وأكد أن هذا القرار سيكلف العديد من أفراد الجالية مبالغ مالية مهمة، خاصة وأن العديد اقتنى تذاكر السفر لقضاء شهر رمضان الكريم بمعية العائلة، إلا أن هذا القرار حرمهم من حقهم للعام الثاني على التوالي، إضافة إلى أن عددا كبيرا منهم يستثمرون في المملكة وبغيابهم عن مشاريعهم سيخسرون أموالهم واستثماراتهم وممتلكاتهم.

من جهتها قالت المواطنة المغربية حنان المقيمة في إسبانيا لكيوسك 24 إنها صدمت بهذا القرار الذي اتخذته الحكومة ولم تحترم شعور مواطنيها المقيمين بالمهجر، وأضافت حنان أنها تقوم بزيارة المغرب بين الفينة والأخرى لتفقد والدتها المريضة والتي تعاني من مرض مزمن، وأكدت أنها ستحمل حكومة العثماني أي شيء سيقع لأمها وخاصة وأنها المعيل الوحيد لأسرتها في المغرب.

وأكد عدد كبير من أفراد الجالية أنهم كانوا على استعداد لتقديم فحوصات الكشف عن فيروس كورونا كوفيد 19 سلبية قبل الولوج إلى أرض الوطن، أو جوازات السفر الصحية لمن تلقوا التلقيح المضاد للوباء في بلدان الإقامة، إضافة إلى أن البعض منهم لديه أمور طارئة وعليه السفر بشكل مستعجل للمغرب على غرار المستثمرين، ومن فقدوا أهاليهم وكانوا يرغبون في إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليهم.

وعلقت السلطات المغربية الرحلات الجوية مع 37 دولة، وهي مصر والجزائر، وتركيا وألمانيا وهولندا وبلجيكا وإيطاليا، والنمسا والبرتغال والسويد والتشيك وأوكرانيا وسويسرا وفرنسا وإسبانيا وجنوب إفريقيا والدنمارك وبريطانيا وأستراليا والبرازيل ونيوزلندا وإيرلند، واليونان وفلندا ولبنان والنرويج وبولونيا والكويت.

وبات الترقب سيد الموقف حاليا بخصوص العطلة الصيفية وعملية مرحبا 2021، خاصة وأن الاتحاد الأوروبي سبق وأن أعلن عن قائمة تضم 15 بلدا فقط يسمح للقادمين منها دخول بلدان التكتل، ومن ضمنها المغرب والجزائر وتونس، علما أن المملكة المغربية لم تعلن بعد بشكل رسمي عن موقفها من فتح حدودها البرية والبحرية والجوية حتى الآن.

يشار إلى أن الحكومة المغربية اتخذت هذا القرار رغم انخفاض عدد الإصابات اليومية المسجلة بفيروس كورونا كوفيد 19، وتسجيل إقبال كبير على حملة التلقيح ضد الفيروس الفتاك، إلا أن ظهور السلالة الجديدة المتحورة أجبر السلطات على تمديد الإجراءات الاحترازية لتطويق الوباء والحد من انتشاره، وتعليق الرحلات الجوية مع العشرات من دول القارة العجوز والسمراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى