ثقافة

مهرجان كان السينمائي 2023 : قراءة في النتائج!

كان – عبد الستار ناجي


الحديث عن نتائج مهرجان كان السينمائي في دورته السادسة والسبعين تم تجتوزه من حيث الخبر ومعرفة الفائز والخاسر ولكن الامر في هذة النحطة يتجاوز ذلك الى القراءة والتحليل للمعطيات والحيثيات التى انطلقت منها لجنة التحكيم والابعاد المترتبة على هكذا نتائج حيث تاريخ جديد يصنع ويكفي ان نشير الى ان ان امراة ثالثة فازت بالسعفة الذهبية وهو ما يمثل انجاز اضافي لرصيد النساء المبدعات . ودعونا نقتطف شي مما قالته المخرجة جوستين تريت حيث اعلنت موقفها السياسي اذ قالت ” إن المظاهرات بشأن التغييرات في المعاشات تم قمعها “بطريقة مروعة” وتحدت أيضًا السياسات الثقافية للحكومة” .


وقد أثارت الفائزة بجائزة السعفة الذهبية المرموقة لهذا العام عن أفضل فيلم في مهرجان كان ، خلافًا سياسيًا بعد استخدام خطاب قبولها لشن هجوم لاذع على السياسات الثقافية للحكومة الفرنسية .
قالت المخرجة جوستين تريت ، عند استلامها جائزة دراما قاعة المحكمة او ” تشريح السقوط ، “إن تسويق الثقافة التي تدعمها الحكومة الليبرالية الجديدة في طريقه لكسر الاستثناء الثقافي لفرنسا .
وأضافت جوستين تريت ” أنه لولا هذا الإرث الثقافي “لما كانت هنا اليوم ” .
كما انتقد خطاب تريت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، الذي وقع الشهر الماضي على مشروع قانون مثير للجدل يرفع سن التقاعد في فرنسا من 62 إلى 64 ، على الرغم من الاحتجاجات الواسعة .
وواصلت المخرجة الفرنسية تريت إن بلادها “عانت من احتجاجات تاريخية على إصلاح نظام المعاشات التقاعدية” ، لكن “تم رفض هذه الاحتجاجات … وقمعت بطريقة مروعة “
قوبلت التصريحات اللاذعة برد سريع من وزيرة الثقافة الفرنسية ، ريما عبد الملك ، التي قالت إنها سعيدة برؤية الجائزة تذهب إلى مخرج فرنسي ، لكنها شعرت “بالذهول” من خطاب تريت “.
لم يكن هذا الفيلم ليرى النور لولا نموذجنا الفرنسي لتمويل الأفلام ، والذي يسمح بتنوع فريد في العالم. وكتبت على تويتر ، دعونا لا ننسى ذلك ” .
وحري بالذكر ان من الفيلم الفائز ، بطولة الممثلة الألمانية ساندرا هولر ( التى كانت الاقرب ولربما الاحق بالفوز بجائزة افضل ممثلة ) ، هو ثاني أفلام المخرجة الفرنسية تريت التي يتم اختيارها للمنافسة في كوت دازور ، بعد فيلمها الكوميدي “الأسود العرافة” .
النجمة الالمانية ساندرا هولر
توني اردمان ، التي اشتهرت بدورها في الدراما الكوميدية 2016
، ظهرت أيضًا في المنافس الرئيسي الآخر للجائزة الأولى في
مهرجان كان هذا العام ، المخرج البريطاني جوناثان جليزر – نطاق الاهتمام –
في فيلم تريت ، تلعب دور كاتبة أجبرت على الدفاع عن نفسها باعتبارها المشتبه بها الرئيسي في مقتل زوجها .
جائزة أفضل فيلم ( السعفة الذهبية ) ، منحها فريق من الحكام بقيادة الفائز العام الماضي – مثلث الحزن – ، المخرج السويدي روبن أوستلوند – تم تقديمها من قبل ممثلة هوليوود المخضرمة جين فوندا في الحفل الختامي الرائع للمهرجان السينمائي السنوي .
تريت ، وهي ثالث امرأة تفوز بالجائزة المرموقة ، تغلبت على المتنافسين الآخرين بما في ذلك المخرج البريطاني كين لوتش ، المهرجان المفضل ، الذي عرض فيلمه الجديد – السنديانه المعمرة – ( ذا اولد واك ) . وايضا الفيلم الايطالي – المختطف – اخراج المخرج الايطالي ماركو بولوخيو .
في الحين لم يبتعد المخرج البرطاني جوناثان كلايسر خالي الوفاض. حيث فاز بالجائزة الكبرى عن – نطاق الاهتمام – ( منطقة الاهتمام )
، وهو مقتبس من رواية مارتن أميس التي تصف بشكل مرعب المخاوف المحلية لعائلة نازية تعيش على مقربة من معسكر اعتقال أوشفيتز في بولندا قرب نهاية الحرب العالمية الثانية .


اشتهر جليزر بضرباته الحاسمة ، عبر افلام مثل
Sexy Beast و Under the Skin
، عالم الخيال العلمي الذي قام ببطولته سكارليت جوهانسون ككائن فضائي. وقال عند استلامه للجائزة: “هذا شرف يفوق أحلامي. أريد تكريم ذكرى مارتن أميس وأنا سعيد للغاية لأنني تمكنت من عرض الفيلم له ” .
وذهبت جائزة أفضل تمثيل ( افضل ممثل ) إلى أسطورة التمثيل اليابانية كوجي ياكوشو ، لتصويره عامل تنظيف مراحيض في طوكيو طوكيو متحفظ ومحب للأشجار في فيلم “أيام مثالية” للمخرج الالماني فيم ويندرز
. إنه أداء يتضح فيه تعقيد مشاعر الشخصية للعالم الطبيعي من حوله ، وتفاصيل ماضيه المؤلم كعضو في عائلة ميسورة الحال ، حيث تتكشف القصة ببطء ويتعامل مع الشخصيات التي يلتقي بها .
وذهبت أفضل ممثلة إلى ميرف دزدار ، نجمة الدراما التركية عن فيلم ( عن العشب الجاف ) للمخرج نوري بيلج جيلان. فتنت ديزدار العديد من النقاد بدورها كمعلمة نوراي ريفية. وقالت ديزدار وهي تسلم جائزتها “أود أن أهدي هذه الجائزة لكل النساء اللواتي يناضلن للتغلب على الصعوبات في هذا العالم ، وللاحتفاظ بالأمل ” .
قال الممثل البريطاني أورلاندو بلوم ، أثناء تقديمه جائزة لجنة التحكيم الخاصة ، إن قيمة السينما هي الطريقة التي يمكنها بها التغلب على الاختلافات ، “ليس دائمًا بالأمر السهل”. وقد منح الجائزة للمخرج الفنلندي آكي كوريسماكي عن فيلمه – الاوراق المتساقطة – .
، الذي يقوم ببطولته ألما بويستي كموظفة سوبر ماركت تقود حياة منعزلة حتى تلتقي بعامل بناء يشرب الخمر بكثرة والذي يبدو أيضًا على غير هدى .
ذهب أفضل مخرج إلى – تران ان هونج – عن فيلم – عاطفة دودين –
، الذي يضم الممثلين الفرنسيين جولييت بينوش وبينوا ماجيميل ، بصفتهما طاهٍ محترمفين ، حيث يقعان في حب المطبخ .


هذا الوقفة تذهب ايضا الى شي من الاختلاف بالذات حول جائزة – السعفة الذهبية – لانه ثمة اعمال اكثر عمقا واكثر احترافية واكثر قيمة سينمائية وابداعية قادرة على التماس مع الجمهور والنقاد على حد سواء في انحاء العالم ونخص افلام مثل – منطقة الاهتمام – لجوناثان كلايزر وفيلم – المختطف – لماركو لولوكيو وفيلم – عن الحشائش اليابسة – للمخرج التركي القدير نوري بليج جيلان ولا يمكن نسيان فيلم – الايام المثالية – للمخرج الالماني فيم ويندرز حتى رغم توزيع الجوائز بطريقة ذكية من اجيل افساح الطريق امام الفيلم الفائز بالسعفة الذهبية . لقد استطاع رئيس لجنة التحكيم وبطريقة ذكية ان يوزع الجوائز هنا وهناك من اجل هدف اساسي ان تظل الجائزة في فرنسا . ونحن هنا لا نقلل من قيمة الفيلم او حتى من مكانة المخرجة جاستين تريت ولكنه علينا ان نقول وبصوت مسموح انه هنالك افلام اكثر اهمية عبر قيمتها الفنية والفكرية وهنا نقطة الخلاف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى