إفريقيا

وزير ليبي ينجو من محاولة اغتيال

تعرض وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا مساء الأحد لمحاولة اغتيال قرب العاصمة الليبية طرابلس، لكنه نجا منه حسب ما أعلنه بيان رسمية نشرته وزارة الداخلية الليبية عبر صفحتها على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي.

وأطلق ثلاثة من المسلحين الرصاص على موكب وزير الداخلية فتحي باشاغا كانوا في سيارة دفع رباعي مصفحة، وذلك خلال مروره في منطقة جنزور الواقعة على بعد 10 كيلومترات غرب العاصمة طرابلس حسب ما أعلنته السلطات الليبية.

ونجح حراس موكب باشاغا في قطع الطريق الساحلي، وقاموا بإطلاق النار مع المسلحين ما تسبب في مقتل مسلح واعتقال اثنين.

وأعلنت وزارة الداخلية الليبية أن الوزير باشاغا لم يتعرض لأي أذى، في المقابل أصيب أحد حراسه وهو بحالة جيد الآن بعدما تلقى العلاجات الضرورية.

ودانت كل من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية محاولة الاغتيال التي تعرض لها باشاغا وهو وزير في حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فايز السراج وتتخذ من طرابلس مقرا، وقد انتهت ولايتها إثر انتخاب سلطة تنفيذية انتقالية.

وتم تعيين باشاغا البالغ من العمر 58 عاما على رأس وزارة الداخلية في العام 2018، بعدها شن الوزير حملة لتقليص نفوذ ميليشيات تتحدى ليبيا.

وتتداول وسائل الإعلام الليبية اسم باشاغا لتولي حقيبة الداخلية في الحكومة التي سيشكلها عبد الحميد دبيبة عقب تكليفه في 5 من شهر فبراير شباط الجاري في إطار مسار تسوية سياسية في ليبيا برعاية الأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى